36 ساعةالأولىخطوط حمراء

” شم شمَة وشوف أشنو تمَ” شعار مروجي “النفحة” بمدينة الجديدة

“الجديدة36” تنشر خريطة نقط بيع “النفحة”

الحصول على “كمشة” من مادة النفحة من أسهل الأمور بمدينة الجديدة، فقد تجدها عند بائع السجائر مثلما قد تجدها عند بائع المواد الغذائية والخضار وبائع البيض وبائع الفخار..

يرتفع يوما عن يوم استهلاك  منتوج النفحة  بمدينة الجديدة بسبب الاقبال المتزايد عليها من طرف الشباب والشيوخ والنساء بدرجة أقل حيث يفضلن تناول الشيشا. ورغم ما يقال عنها،  فإن الكثير من مستعمليها يهون من خطورتها بل هناك من يزاوج بينها وبين السجائر متجاهلا خطورة المادة وتأثيرها السلبي المباشر على صحته.

قصة مدمن في درب القلعة

في درب القلعة، التقت “الجديدة36” الشاب خليل، هذا المدمن على مخدر “النفحة” و لسنوات قبل البوح بتفاصيل صادمة حول هذا الموضوع حتى يكون عبرة لكل شاب طائش قرر خوض مغامرة الادمان   طواعية وسقط في هواه.

يقول خليل : “دمرت النفحة حياتي بعدما سقطت جميع أسناني وتسببت لي في أمراض الفم، إضافة إلى حالات السهو والغيبوبة المتكررة طوال النهار في حالة عدم تناولها، وآلام الرأس .. والأرق. ودفعي إلى الانطواء والانعزال والابتعاد عن التجمعات البشرية والنفور من العائلة”.

أضرار “النفحة” أو “الشمة “

طبيب أسنان بالجديدة، يؤكد على وجود مخاطر مختلفة “للنفحة” وأضرارها المباشرة على الفم والأسنان والتي يتجاهلها الكثيرون فقد، تؤدي إلى تقرحات في الغشاء المخاطي للفم وتأكل أنسجة الفم وإعاقة في الإطباق أي عدم إطباق الفم الطبيعي وكذلك تتسبب في حدوث حالات مشابهة لمرحلة ما قبل السرطان. كما أنها قد تسبب في حدوث أحد أخطر أنواع السرطانات مثل سرطان الدم واللثة.

نقط سوداء تبيع “النفحة”

” شم شمَة وشوف أشنو تمَ” شعار مروجي “النفحة” بمدينة الجديدة الذين لا يترددون في توسيع سوق البيع يوما عن يوم. فنقط  بيع مادة “النفحة”كثيرة ومنتشرة في مدينة الجديدة ، ففي حي السعادة تجدها عند بائع البيض و عند العطار…، فمنهم من يضعها في كيس أبيض اللون والآخر  في كيس لونه أزرق وعند بائع المواد الغذائية خلف مدرسة تعليمية – يا حسرة-.

وفي حي الملاح، يتهافت  المدمنون عند بابه طلبا في كيس من “النفحة” مقابل 5 دراهم. وفي كل من المويلحة ولالة زهرة، يعثر عليها المدمنون في أحد المقاهي التي تبيعها “عين باين”.

كما تحولت “كرمة” بوشريط إلى  وجهة مفضلة للمدمين الذين يستعملون هذا النوع من الشمة. وفي درب القلعة يوزعها  خضار للباحثين عن النشوة. أما طلبة التكوين المهني، فيشترونها من مدارة مراكش.

الوسوم
eljadida36.com-amxa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock