36 ساعةالأولىمجتمع

رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يصف صوت منتقديه بنباح الكلاب والمدينة تعيش الإستثناء

الأمور ليست بخير في مدينة الزهور التي أصبحت  تعيش حالة الإستثناء منذ شهور، وباتت بلدية المحمدية مهددة بالسكتة القلبية، بعدما تسبب  التطاحن السياسي في شلل وتوقف عجلة دوران التنمية في المدينة.

خاصة بعدما قررت العدالة والتنمية التوقف عن دعم أعضاء المجلس الجماعي المنتمين للمصباح، وعلى رأسهم حسن عنترة وزوجته وعدد من نوابه ومسشارين من نفس الحزب، زد على ذلك وجود أغلبية منحلة والمشكلة من الاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار.

لكن ما زاد الطين بلة هو وصف الرئيس المجلس الجماعي لمنتقديه بنباح الكلب والجيفة، بعدما انتقدوا ذهابه إلى روسيا، لمتابعة مباريات كأس العالم، وترك المدينة تعيش الجمود، وعدم حضوره لإجتماع اللجنة الاقليمية للمبادرة الوطنية لللتنمية البشرية الذي ترأسه عامل عمالة المحمدية وحضره جميع رؤساء الجماعات التابعة للإقليم.

هذا، وقد أكد عدد من المتابعين للشأن المحلي بمدينة المحمدية، أن الشكوك بدأت تراود ساكنة المحمدية التي كانت تعلق آمالا كبيرة على حزب العدالة والتنمية  وحسن عنترة ابن حي البرادعة الصفيحي، والذي يشتغل ممرضا، وكان آمال ساكنة المحمدية باعتباره ينتمي للطبقة الكادحة، في قدرته على انقاذ المدينة من المشاكل التي باتت تتخبط فيها والرقي بها وجعلها بحق تستحق لقب مدينة “الزهور”.

وأشاروا إلى أن حسن عنترة وزوجته خلفا عددا من ردود الفعل خصوصا خرجاتهم الفايسبوكية الأخيرة.

حمزة لغليمي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق