36 ساعةالأولىنقطة ساخنة

من يريد تصفية “درابور رمال” الهرم الدولي الشامخ في المغرب؟

قبل و بعد رحيل الرجل العصامي الكبير الحاج الحسن جاخوخ تكالبت أجهزة كثيرة وأشخاص وعصابات منظمة لوقف مسيرة هذا الهرم الصناعي الدولي،”درابور رمال”، الذي اخترق انطلاقا من المغرب، افريقيا، و أروبا و وصل إلى أدغال و بحار أمريكا اللاتينية…

مافيا تتحرك من أجل التصفية

قبل رحيله بثلاث سنوات، فطن الرجل إلى مؤامرة خسيسة كانت تستهدف المجموعة العملاقة التي اشتراها من الدولة المغربية في إطار عملية خوصصة (2007). و كان الهدف تصفية المجموعة و تفويتها إلى جهات “مافياوزية” بتواطئ مع ابنه طارق الذي خرج عن طريق أبيه و انضم هو و أمه إلى جماعة معادية يقودها المتابع عبد البار المروازي الذي لا زال هاربا من العدالة رغم أوامر القبض الصادرة في حقه من محكمة الدار البيضاء هو والمتابعين الآخرين القانيط و زوجته لبنى… و كان المرحوم جاخوخ و حتى آخر رمق في حياته يطالب الجهات القضائية بتنفيذ أوامر الاعتقال و لكن دون جدوى … و اكتفى القضاء باعتقال نجله طارق و الحكم عليه بثلاث سنوات سجنا هو و مجموعة أخرى من المتواطئين…

نقطة البداية كانت اشعار الحاج الحسن جاخوخ وشركيه منذ عشرات السنين الدكتور مصطفى عزيز الرأي العام أن المجموعة مستهدفة من طرف مافيا خفية و ظاهرة تحاول تصفية “جوهرة الصناعة البحرية المغربية و العربية”، كما كانت تسميها الدوائر العليا في المغرب…

وخلال  خمس سنوات من العمل الشاق و المثمر أعيدت هيكلة المجموعة درابور  -رمال على أسس علمية متينة، ورفعت إلى مصاف الشركات العملاقة في العمل البحري مغربيا و دوليا تحت قيادة الدكتور مصطفى عزيز شريك المرحوم و بيت سرهو الموصى له بمواصلة مسيرته…

استطاعت درابور- رمال خلال ثلاث سنوات الأخيرة أن تتصدر سوق جرف الرمال في الموانئ المغربية و تشييدها و سيطرت على 36 ميناء في المغرب و هو مجموع موانئها… بعد أن كانت لا تمثل إلا ٪20 من هذا السوق…

أما شركة رمال التابعة للمجموعة التي تجرف رمال البحر الخضراء و تبيعها بعد غسلها و تأهيلها وضبطها بيئيا لتسليمها للأوراش الضخمة التي تشهدها  المسيرة العمرانية المغربية… رمال الشركة الوحيدة في المغرب المهيكلة و الخاضعة لمقاييس الشفافية ، والمصداقية و
رمال الشركة الوحيدة في المغرب المهيكلة و الخاضعة لمقاييس الشفافية ، والمصداقية و الإحترافية… و هذه الشركة التي تشغل أكثر من 600 إلى 700 شخص من مهندسين و رجال و نساء مختبرات و إداريين و بحارين ، تنتج على أقل من %8  ثمانية في المائة من مجموع رمال المغرب (56 متر مكعب) … و تدفع لوحدها  %85 (خمسة و ثمانين في المائة) من مجموع هذه الرمال كضرائب لخزينة الدولة…

فضيحة بجلاجل… كيف يعقل أن تدفع شركة لا تنتج إلا %8 من الرمال 85% من الضرائب على كل رمال المغرب؟

بكل بساطة، إن المافيا المسيطرة على إنتاج رمال الكثبان و الشواطئ و سرقتها تحت جنح الظلام و بتواطئ مع جهات نافذة لا تدفع و لا “مليما ” واحدا للخزينة و كل هذه الأموال نقدا (كاش) تذهب في عملية تبييض خطيرة تفوق ما يقوم به مهرجو الحشيش و المخدرات… و الغريب في الأمر أن هذه المافيا تغدق أموالا كبيرة على جمعيات وهمية لتحويل الأنظار عن جرائمها، و الهجوم و التهجم على “شركة درابور- رمال” المهيكلة و الخاضعة لقوانين صارمة تمنع على نفسها بيع الرمال نقدا (كاش) و دفع الضرائب على كل “كيلو” رمال بيع أمام الكاميرات و المحاسبات المضبوطة.

يال المصيبة… مجموعة مواطنة تحاسب على كل كيلو رمل هي المستهدفة والمهربون  ل %90 من الرمال لا يحاسبون بل يمولون الحملات، و يدفعون للمحامين لإرهاب “مجموعة اقتصادية مثالية” هي درابور- رمال.

هذه المافيا هي التي تدفع للجمعيات اليسارية السخيفة التي تدافع عن البيئة، و البحر، و السمك … و هي لا تفرق بين النهر و البحر … و أوجدوا أدوات  فتحت معارك “دونكيشوطية” ضد مجموعة “درابور- رمال” في محاولة يائسة لوقف أعمالها ، وتعطيل نشاطها… حملات إعلامية مدفوعة الثمن من طرف المهربين لكي لا ينكشف أمرهم و عملية توظيفهم لأموال ضخمة تفوق 300 مليون دولار على أقل تقدير…

و لم يشهد المغرب حملة عشواء و رهيبة ضد مجموعة اقتصادية رائدة كما شهدها مع مجموعة درابور- رمال.

أموال كثيرة صرفت في كل الاتجاهات لطمس الحقائق أو قلبها، و تقديم أكبر مجموعة بحرية افريقية و عربية على أنها عدوة للبيئة لأنها تجرف رمال البحر و تسهل للبحارة و السفن سبل عيشها ، و تحمي المدن على مداخل البحر و النهر من الفيضانات ، و مساوئ الواد الحار… فمتى أضر جرف الرمال بالسمك أو بالبيئة البحرية و العالم أجمع يعيش على هذه التقنية الرائدة التي حولت هولاندا و البرازيل و فرنسا و أمريكا و روسيا إلى مناطق بحرية آمنة…

وفي إطار هذه المؤامرة الخسيسة، ارتفعت أصوات نشاز هنا و هناك ممولة من مهربي و مافيا الرمال لتكون “لوبيا” وصل حتى البرلمان و بعض الوزارات لتنفخ في بوق مثقوب متهمة “شركة درابور- رمال” التي تقيدها قوانين و التزامات وطنية و دولية بكل الخروقات البيئية ، بينما الخطر آت من مهربي رمال الشواطئ و الكثبان التي لا علاقة “لدرابور- رمال” بها … يال الهول… من يصدق هذه المهازل غير الذين يأكلون من أموال التهريب والتبييض  العفنة… و قامت المجموعة الرائدة بتعاون مع مختبرات علمية عالمية رائدة برد الصاع صاعين، و تنوير الرأي العام و فضح المافيا التي تختبأ وراء هذه العملات ….

فهل ستتحرك ضمائر المشرفين على خدمة البلاد والعباد لدحر هذه المافيا التي تسعى لقتل شركة مواطنة لتنظيف أموالها القذرة في هدوء و سكينة؟

 زهير جبر – عرب تايمز الأمريكية

Ecole AL BADAILE Privée
الوسوم
eljadida36.com-amxa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock