36 ساعةالأولىقَلَمٌ رَصَّاص

رسائل ودلالات في ذكرى تأسيس جماعة العدل والإحسان

تخلد جماعة العدل والإحسان كل سنة ذكرى مؤسسها الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله. حيث تتفاعل وتبدع كل المدن في ذكرى مرشدها تلقائيا. كيف لا وهو الذي له الفضل على أعضاء الجماعة في أن وجدوا ملاذهم الروحي وسداد مواقفهم ومدرسة يجمعون فيها بين التربية والجهاد والسياسة، ويسيرون فيها بتواز بين مطلب العدل ومطلب الإحسان.

وفي أواخر سنة 2018 ومطلع سنة 2019، أحيت الجماعة الذكرى السادسة لرحيل الإمام رحمه الله الذي رحل وترك وراءه جماعة متماسكة الأركان اكمل تنظيمها الأساسي وسطر لها منهاجا نبويا تسير على ضوئه.
فصارت ذكرى الإمام فرصة لتجديد أواصر التواصل وبسط أرضيات للنقاش تتيحه الجماعة وتستدعي له رموزا سياسية وجمعوية ونقابية.
وفي ما يلي بعض الدلالات والرسائل المستنبطة من احياء الجماعة لذكرى رحيل الامام عبد السلام ياسين رحمه الله :
ما خلفه الإمام عبد السلام ياسين من فكر وتصور لازال قائما حيا ساريا يتشبع به أعضاء الجماعة، تتربى وتتداوله الأجيال وتتشبع به الأذهان.
فرحيل الإمام عن الدنيا كان انطلاقة التعريف به وبفكره الذي سطره في مؤلفات غزيرة طبع بعضها ولازال يحاصر البعض كما تحاصر الجماعة.
هي ذكرى وفاء، فالجماعة تجدد وفاءها للإمام بمناسبة ذكرى رحيله، وفاء وثباث على المواقف، وفاء بالعهد الذي يضمن لمشروع الجماعة الاستمرار وفاء لرجل ضحى بالغالي والنفيس ليؤسس الجماعة ويبني ويربي رجالا…
ما فتئت الجماعة في كل ذكرى تجدد التعريف بالإمام رحمه الله وسيرته، عن طريق تنظيم الندوات والمحاضرات ونشر أشرطته وعرض كتبه.وتجعل من الذكرى فرصة لاستدعاء أطراف وتنظيمات أخرى.
فالإمام وفكره ليس خاصا أو حكرا على الجماعة وأعضائها، فالمشروع الذي أسسه عبد السلام ياسين هو للأمة وينبغي أن يصل للجميع .
تخليد الذكرى هو رسالة لأعضاء الجماعة ليتذكروا دائما فضل هذا الرجل عليهم حيث كان أول من عانى وحوصر واضطهد في بدايات تأسيس الجماعة. ولطالما خاطب الإمام رحمه الله في مجالسة أعضاء الجماعة بأنه يريدهم للآخرة وليس الدنيا ويسأل عن التدرج في مراتب السلوك الإحساني …
الذكرى رسالة لأعضاء الجماعة ليزدادو إلماما وتشبتا وتشبعا واطلاعا على فكر الإمام رحمة الله ويسهموا في ايصاله وتبسيطه لعموم الناس..
استدعاء الجماعة لشخصيات ورموز سياسية وجمعوية وفكرية وازنة وعموم الناس لندوات فكرية تصب في مواضيع مشتركة قد تختلف فيها وجهات النظر، هي رسالة لذوي المروءة والتنظيمات الأخرى على أن الجماعة تمد يد الحوار والتواصل وتبسط أرضية تتيح وتهيء لميثاق جامع للمساهمة في بناء وطن أفضل .

تجديد الوفاء في كل سنة للإمام عبد السلام ياسين وما تحضى به الذكرى من التفاتة واشعاع اعلامي وتنظيم راق ونقاش فعال لتوحيد الآراء والجهود، هو رسالة غير مباشرة إلى كل من يراهن على ضعف الجماعة وخفوت شعلتها بعد موت مرشدها. بعدما فشلت في ذلك الدولة بممارسة أنواع الحصار والتشويش وترويج الاشاعات على الجماعة…
لكن استمرار الجماعة وتخليد الذكرى كل سنة هو تفنيد ودحض لرهان التوقعات القائلة على أن موت الجماعة بموت مرشدها.

عبد الفتاح حاجي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق