36 ساعةالأولىمجتمع

جزارة مولاي عبدالله يستعدون للذبح رغم المنع وتوفير اللحوم الحمراء للمواطن

بعدما قرر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية مستقبلاً عدم اجراء أي تفتيش بيطري بالمذابح التي لا تتوفر على شروط ومعايير السلامة الصحية الضرورية وجد جزارة جماعة مولاي عبدالله أنفسهم في وضعية لا يحسدون عليها بعدما تم التأخر في تأهيل المجزرة الجماعية رغم النداءات المتكررة للجزارة منذ سنوات عديدة.

عدم ايجاد حل مستعجل لتموين السوق باللحوم الحمراء بجماعة مولاي عبدالله دفع بالجزارة الى اتخاذ قرارا يقضي بالاستمرار والعمل ، يوم غد الأحد، على توفير اللحوم للمواطن ووضع المسؤولين أمام الأمر الواقع.

يقول جزار بجماعة مولاي عبدالله أن المداخيل السنوية للمجزرة الجماعية كفيلة بتأهيلها وجعلها تتوفر على شروط ومعايير السلامة الصحية الضرورية لكن عدم انخراط المجالس الجماعية المتعاقبة على تأهيلها جعلها في وضعية غير مرضية.

وأضاف أن الجزارة غير مسؤولين عما وقع وقرروا الاستمرار في عملية ذبح البهائم خاصة أن السوق الأسبوعي لجماعة مولاي عبدالله يتحول كل يوم أحد  الى قبلة للراغبين في اقتناء اللحوم الحمراء ذات الجودة العالية.

Ecole AL BADAILE Privée
eljadida36.com-amxa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock