36 ساعةالأولى

مولاي عبدالله.. دار للطالبات تحتضن فتيات العالم القروي

الجديدة 36 eljadida

تعد دار الطالبة بمولاي عبدالله من التجارب الفريدة باقليم الجديدة. فالدار بناية بمواصفات عصرية مجهزة تصل طاقتها الاستيعابية إلى 90 مستفيدة، ممولة من طرف المبادرة التنمية البشرية، وجمعية دار الطالبة، وشركاء آخرين، في إطار دعم تمدرس الفتاة القروية. فالتجربة تستحق الدعم والاهتمام.

ويُنتظر أن يُساهم هذا المرفق الاجتماعي، في توفير الإيواء والإطعام للفتيات المتحدرات من مداشر بعيدة عن المؤسسات التعليمية، والتصدي لظاهرة الهدر المدرسي، ومواكبة تحصيلهن الدراسي.

هذا، وقد تم توفير 10 حواسيب الكترونية بمساهمة من جمعيات فيدرالية مولاي عبدالله وجمعية دار الطالبة من أجل تأهيل الفتيات في مجال المعلوميات ومساعدتهن على التحصيل العلمي.

و قد وعد مولاي المهدي الفاطمي رئيس جماعة مولاي عبدالله، ضمن تصريح لـ”الجديدة36″، بمواكبة هذه المبادرة من أجل ضمان استمرار المتمدرسين في تحصيلهم الدراسي بأحسن الظروف، ودعا إلى توفير الشروط الملائمة للتمدرس بالوسط القروي والمناطق النائية، لتوفير الحظوظ نفسها للمتمدرسين والمتمدرسات في الولوج إلى التعليم العالي ومواصلة مسيرتهم الدراسية في كرامة.

من جهته، أفاد عبدالرحيم صبحي، رئيس جمعيات فيدرالية مولاي عبدالله ، في تصريحه لـ “الجديدة36″، أن بناء وتجهيز هذه المؤسسة الاجتماعية أتى بتدخل عدد من الشركاء، ويهدف إلى تشجيع تمدرس الفتاة القروية، التي ظلت تُعاني من البعد عن المؤسسات التعليمية، ولاسيما الثانوية والإعدادية، كما أن مرافق المؤسسة ستُساهم في تحسين ظروف الإيواء والاستقبال للطالبات، و”سنتمكن بذلك من تجاوز إحدى أهم معيقات تمدرس الفتاة بهذه المناطق”، يضيف رئيس الفيدرالية.

eljadida36.com-amxa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock