36 ساعةمنوعات

رابطة كاتبات المغرب فرع الجديدة تنظم لقاء ثقافيا حول الكتابة النسائية السجنية بسجن سيدي موسى

نظمت رابطة كاتبات المغرب فرع الجديدة وبشراكة مع مندوبية وزارة الثقاقة وإدارة المركب السجني سيدي موسى مؤخرا،لقاء ثقافيا داخل أسوار سجن سيدي موسى، بحضورنزيلات السجن، شارك في هذا اللقاء الإبداعي الكاتبة والشاعرة خطيبة منديب التي تكتب باللغة الفرنسية والفنانة التشكيلية مليكة الصديقي والشاعرة الأستاذة مليكة فهيم، ثم الدكتورة سعيدة الأشهب android app kostenlos musik downloaden.

ويندرج هذا النشاط ضمن الأنشطة التي سطرتها رابطة كاتبات المغرب فرع الجديدة التي تستهل بها هذه السنة الثقافية، ولأن البادرة إنسانية وذات رسالة نبيلة ،وجدت منظمات هذا اللقاء الثقافي مساعدة ودعما لا مشروطا من طرف كل من السيد مصطفى بوفارس مدير المركب السجني سيدي موسى ومحمد بنملحة المسؤول عن المصلحة الإجتماعية وكل أطر الإدارة السجنية

ويأتي هذا اللقاء الثقافي للاحتفال باليوم الوطني للمرأة، والذي اختارت له الرابطة أسوار السجن كفضاء ، توخيا لإستهداف نزيلات السجن قصد إخراجهن من عالم كتب عليهن لإختلاف الأسباب، إلى جو الكلمة المعبرة والرسالة النبيلة herunterladen.

وعلى هامش هذا اللقاء الثقافي أجرت صحيفة ” الجديدة 36″ الالكترونية، دردشة مع الباحثة مليكة فهيم ،حول تداعيات وأسباب هذا اليوم التواصلي ،حيث أكدت أن اللقاء يدخل ضمن سلسلة اللقاءات التي سطرتها الرابطة والتي تروم بالأساس إخراج السجينات من عالم ارتبطت تفاصيله بطقوس السجن والبعد عن الأسرة ،إلى يوم إنساني يهدف إلى تكسير رتابة الحياة اليومية لديهن ، من خلال إقحام النزيلات في عالم الكتابة والإبداع ،والإقتراب أكثر من همومهن اليومية ،ومحاولة إخراجهن من عالم ارتبط بالجريمة والعقاب إلى عالم الإبداع لدى المرأة المغربية من خلال الحديث حول تجارب إبداعية لكاتبات ومبدعات تفتقت قريحتهن وهن معتقلات في السجون video player for free.

وأوضحت الشاعرة ملكية فهيم عضو رابطة كاتبات المغرب أن اللقاء ذا طابع إنساني ثقافي ،موضوعه التجربة النسائية السجنية في الكتابة،باعتبارها من تجليات دمقرطة الكتابة عن الذات، هذه الدائرة التي اتسعت لتستقبل الأعمال النسائية Download minecraft for free without registration.

وأضافت المتحدثة نفسها أن الكتابة لم تبق حكرا على الرجل، بل أصبحت هما مشتركا يتقاسمه الرجل والمرأة للكشف عن الهوية البشرية وأسرارها،بعد أن كن مبعدات عن المشهد العمومي،وهكذا كان أصعب رهان واجهته المرأة هو اعطاؤها الكلمة للتحدث عن نفسها showbie.

وشددت على أن بداية المرأة في مجال الكتابة كانت محتشمة،لكنها الآن تتمتع ببعض حقوقها المدنية والسياسية بعد نضال طويل ، مقتحمةعدة واجهات،وتنامت الرغبة في الكتابة لديها وخاصة الكتابة عن الذات لفضح الحيف والتهميش الممارس عليها win 10 auf usb stick herunterladen.

وتناول اللقاء بعض النماذج من الكتابة النسائية السجنية في إطار الإعتقالات السياسية التي عرفها اليسار المغربي كتجربة فاطنة البيه التي بدأت مغامراتها السجنية منذ نهاية التسعينيات،معتقلات يكتبن سيرهن حول ما عانينه بحسرة بين أربع جدران سجن خال من أبسط مظاهر الإنسانية ، كتبت عن تجربتها السجنية، واعتبرتها ظاهرة ثقافية جديرة بالوصف والتحليل ،فهذا النوع من الكتابة ليس وقفا على الرجال ،فالمرأة أثبتت هي الأخرى على أنها قادرة على فضح المسكوت عنه عازمة على نسف المحظور في المجتمع والإنعتاق من أشكال الحجر والوصاية التي يفرضها فرضا المجتمع والقيم الرجولية ،فكانت كتابتها شهادة تملأ ثقوب الذاكرة عن الإعتقال السياسي خلال سنوات الرصاص herunterladen.

فاطنة البيه لم يكن هاجس الكتابة لديها هو الإحتفاء بالكلمة ، لكن التعبير بصدق عما يعتمل داخلها وما يموت بالذات من حرقة وتذمر ويأس herunterladen.

ثم تطرق الخاضرون أيضا إلى نموذج رشيدة اليعقوبي من خلال روايتيها ” الطوفان و”حياتي صرختي ” ..حيث تحدثت عن صراعها المرير مع الرجل الذي كان سببا مباشرا في تدمير حياتها ورميها إلى الشارع، قدمت فيه شهادة صادمة عن الطلاق ،فهي تروي فيه مقاومة أمرأة مطلقة للإغراءات الكثيرة التي قد تضمن لها حياة رغيدة ،رافضة هذا الوضع ومفضلة العيش في حي صفيحي حفظا لكرامتها ، ومقاومتها إغراءات الإنغماس في إشباع رغبات الآخرين بالمقابل ،جعل منها نموذجا مثاليا يقتدى به herunterladen.

وأجمعت كل الحاضرات على أن الكتابة هي تطهير و علاج كما أنها إعادة بناء الذاتو إعادة تشكيل الهوية الذاتية problems download windows 10.

وقد كان لقاء تواصليا ناجحا حاولت المحاضرات بسط لغته لكي يكون التواصل ناجحا ، وتستطيع إبلاغ محتواه للنزيلات ،إذ أدخل الفرحة إلى قلوبهن، وسجل تجاوب كبيرمن قبل نزيلات السجن واللواتي أغنين اللقاء مناقشة وتساؤلا .

يشار إلى أن منظمات، هذا اليوم التواصلي ،ضربن موعدا آخرا يستهدف ذات الفئة ،وسيكون موضوعه ورشات الكتابة والرسم أملا في صقل مواهب من رمت بهن الاقدار داخل أسوار السجن .

عبدالله مرجان

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock