36 ساعةالأولىصورة

مولاي الطيب العلوي … قصة باشا استثنائي حكم الجديدة لمدة 15 سنة

وشمت ذاكرة الجديدة بأسماء شخصيات ساهمت، من زوايا مختلفة، في كتابة حقبة مهمة من تاريخ المدينة والإقليم، وكان لها الفضل في ترك آثار مادية تشهد لها بالمساهمة في صنع تحولات هامة على المشهد العام لعاصمة دكالة.

وكما ظلت تلك الشخصيات حية وباستمرار في وجدان الأهالي، استمر عشق أماكن عديدة بالمدينة يسكن قلوبهم، لأنها بحمولة تاريخية وبرمزية كبيرة حتى وإن نالت منها عوادي الزمن، فإنه حق فيها قول الشاعر: “تلك آثارنا تدل علينا… فانظروا بعدنا إلى الآثار” gratis schnittmusteren anfänger.

في 1979، عين مولاي الطيب العلوي باشا على الجديدة، قادما إليها من أزمور.

قصة الباشا مولاي الطيب مع سكان الجديدة ومنتخبيها غريبة الأطوار، وامتدت فصولها 15 سنة كاملة من 1979 إلى 1994.

مولاي الطيب العلوي ابن “دار المخزن”، من طينة الباشوات المعينين بظهائر شريفة. كانت بدايته باشا على خريبكة ثم أزمور فالجديدة gpx consisted ofing op computer.

عمل مولاي الطيب إلى جانب خمسة عمال هم مولاي العربي الوزاني، ومتقي الله، ومحمد الكراوي، وفريد الوراق، وأحمد عرفة.

ازداد مولاي الطيب في 1921، وكان من المفروض أن يحال على التقاعد في 1981، لكنه استمر 13 سنة أخرى، ولم يستطع أي أحد في وزارة الداخلية إحالة الباشا الاستثنائي على المعاش، إلا بقرار من الراحل الحسن الثاني في 1994 vw karten herunterladen.

كان مولاي الطيب يحكم الجديدة بثالوث يتكون من القواد عبد اللطيف الكناني، وعبد العزيز البحبوحي، وبورقية، ويعتمد في نشرة أخباره اليومية على ثلاثة “مقدمين” متمرسين، هم بنشقرون وبن جامع وبلفرحي. وكان مكتبه بالمقاطعة الحضرية الثانية، قبل أن تتحول البلدية إلى مقرها الحالي في 1982 بعد تدشينه من قبل المرحوم الحسن الثاني kostenlos windows word herunterladen.

جاء مولاي الطيب العلوي إلى الجديدة وفق أجندة وزارة الداخلية، وهي كسر شوكة الاتحاديين الذين تجذروا بها عقب انتخابات 1963، والتي أعطتهم فوزا كاسحا بالمقاعد البرلمانية، حين فاز محمد مروان بأزمور وشقربل بأولاد افرج والهلالي في سيدي بنور ومحمد المكناسي بالجديدة.

فوز الاتحاديين الكاسح جعل المرحوم الحسن الثاني يقرر فصل الجديدة عن البيضاء وإحداث إقليم بها في 1969، وكان أول عامل هو صالح المزيلي، الذي سيصبح لاحقا وزيرا للفلاحة، واتخذ المقر الأول للعمالة بـ “بيرو عرب”، أي المركز السابق للاستثمار الذي سيصبح متحفا للمقاومة، بينما كان يعقد المجلس الإقليمي اجتماعاته بالقاعة الكبرى بالمسرح البلدي arabische musik herunterladen kostenlos.

كان الطيب العلوي بالجديدة مهندس تأسيس جمعية قدماء تلاميذ ابن خلدون في 1980، والتي ترأسها المرحوم الطاهر المصمودي، ولما حلت 1983، وجه معظم أعضائها إلى الاتحاد الدستوري الذي أسسه المعطي بوعبيد، وهو صهر الباشا مولاي الطيب، الذي تكلف بالخريطة السياسية للمدينة، وفاز الدستوريون بـ 30 مقعدا من أصل 31.

أشرف مولاي الطيب، من جديد، على الانتخابات الجماعية، التي استرجع فيها أرسلان سيطرته على بلدية الجديدة بـ 22 مقعدا من أصل 31 visi cad download kostenlos.

في هذه الانتخابات، تلذذ مولاي الطيب كثيرا بانهزام المصمودي في الدائرة 7 أمام عبد اللطيف التومي، خاصة أن المصمودي كان موضوع غضبة من الحسن الثاني أزاحته عن منصب وزير التجارة والصناعة.
كان مولاي الطيب حريصا على أن يستيقظ باكرا ويتجول بمختلف أزقة ودروب المدينة، وهو يسجل كل الهفوات والمخالفات، قبل أن يدخل إلى البلدية، وبالضبط إلى مكتب كاتبه الخاص، محمد الفريمي، ليحرر الاستدعاءات والمراسلات والعقوبات word 2017 kostenlos herunterladen.

لم يكن الباشا حقودا ولا مصفي حسابات، بل كان سليط اللسان، وفي هذا الباب، أتذكر أنه في 1987، حضرنا اجتماعا ترأسه للإعداد لحفلات عيد العرش، وأخذ يسأل أمناء الحرف عما أعدوه لهذه المناسبة الغالية، فتحدث كل أمين عن استعدادات المنتمين إلى حرفته، إلى أن تناول الكلمة أمين وقور بلحية بيضاء، وقال للباشا “سيدي، نحن نستقدم فرقا فولكلورية متميزة، والناس يثيرون الفوضى، لهذا قررنا هذه السنة إحضار “الطلبة”، فأجابه الباشا “غادي تدير الشيخات، وحتى تموت موك ودير الطلبة”.

أذكر أيضا أني كتبت مقالا، في 1985، بجريدة الميثاق الوطني، عن انتشار العاهرات بالجديدة، وحملت المسؤولية للباشا herunterladen. وفي المساء، وبينما أدرس قسما للباكلوريا بالقاعة 8 بثانوية ابن خلدون، سمعت نقرا على باب القاعة، ولما فتحت الباب، وجدت “مقدما”، بمعية فردين من القوات المساعدة، يحملون لي استدعاء للقاء الباشا بمكتبه بالبلدية.

وعندما وصلت عند الباشا، خاطبني بنبرة حادة “كاين غير نتا كاتعرف تكتب على العاهرات والباشا microsoft outlook 2007 kostenlos downloaden. هادوك العاهرات أسي أنا لي وصيت البوليس ما يقربوش ليهم”، واستطرد أن العاهرات وسيلة من وسائل استتباب الأمن بالمدينة، وعلل ذلك قائلا إن الشخص المتزوج عندما يشتاق إلى الجنس يقصد زوجته، وغير المتزوج يقصد العاهرات، باش مايقصدش ليا المتزوجات، إوا دابا اكتب بيدك ورجليك، هادوك العاهرات عندهوم وظيفة أمنية”.

رغم كل ذلك، كان حريصا على أن يسمي الأمور بمسمياتها.
عاش في نظر الناس غنيا ومات فقيرا، في 2011، ودفن بالجديدة التي سيرها بيد من حديد تسييرا كانت له أكثر من إيجابيات على مشاهدها العامة webseite herunterladen wget.

عبد الله غيتومي  – صحافي بيومية الصباح

الوسوم
eljadida36.com-amxa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock