36 ساعةالأولىقَلَمٌ رَصَّاص

الإنتخابات والضرب تحت الحزام

يبدو أن معركة الضرب تحت الحزام قد بدأت بإقليم الجديدة مع اقتراب الانتخابات  التشريعية والجماعية وبدأت خفافيش الظلام  أو ما يسمى بـ«كاري حنكو» في نشر الاشاعات للنيل من سمعة البعض لفائدة البعض الآخر حيث يتخلى فيها  المرشحون والمؤيدين عن شرف المنافسة، ويلجأون إلى أساليب تُعرف بـ «الضرب تحت الحزام».

والواجب على من سمع إشاعة أو خبرا من طرف ضد آخر أن يُطبّق قول الله تعالى «يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبيّنوا أن تُصيبوا قوما بجهالة، فتُصْبحوا على ما فعلتم نادمين».

ومن أسوأ الأساليب، محاولة تتبع العورات والعمل على نشرها وفضحها، خصوصا التي لا تدخل في العمل السياسي، كالبحث عن الأمور الشخصية والعائلية.

ترويج الشائعات هو أمر خاطئ بكل تأكيد لأنه يفسد المناخ العام ويشجع على العزوف والنفور من العملبات الانتخابية ومن كل ما هو منظم ويؤطره القانون اضافة الى الاختباء وراء الشاشات عبر حسابات وهمية تنهش في أعراض الناس وتتهمهم دون دليل  واستغلال المقاهي لنشر الأكاذيب والمغالطات ليس من شيم وأخلاق الرجال.

 

Groupe Scolaire Nizar Kabbani
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock