الأولىملفات ساخنة

مرحبا بكم في عبقرية سيرك “أبو الْعَجَايَبْ” للمجلس البلدي بالجديدة !

كتب : حسن فاتح

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ، بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ، على مدينةٍ تندُب حضَّها مع ما منْ تبقّى من الأنْجاسِ والمَناكيدِ، فَتَحْتُ عيني هاته الليلة على شاطئ دوفيل، جوهرة المدينة والمحيط، الذي تغنّى به المارشال الفرنسي ليوطي، فوجدت سيرْكاً أو فضاء للأطفال قد نبت وتأثّث بألعاب عتيقة وعقيمة، أكل عليها الدَّهْر وشرب، عاش معها أجدادنا في المواسم والأسواق في سنوات السبعينات والثمانينات، وها نحن نعيشها الآن مع أبنائنا الذين تفتَّحَتْ أعينهم وأدمغتهم مع آخر صيحات الألعاب في المدن الكبرى سواء عبر ما يشاهدونه عبر الانترنت أو التلفاز أو ما تزخر به بعض المدن المغربية المحظوظة xbox faster.

يتهيأ لي بعد ما شاهدته هذه الليلة، وأكوام البشر تتزاحم من أجله، كأنّني ركبت سفينة الزمن لتعود بي إلى الوراء البعيد، لأعيش مع أبنائي ماعاشه أبائنا مع أجدادنا، في لعبات لا قيمة مضافة لها في حياتنا، ولا نفْع لها أيضا سوى ضررُ نَهْبِ جيوب المواطنين تحت ضغط أطفالهم الأبرياء، دون أنْ ندْرِ أو نَعِ أين ستذهب مداخيل هذا السيرك العجيب؟ ومن كان وراء هذه الصفقة المشبوهة؟ وهل رضي عنها الجديديون أم لا؟

للأسف رحل إذن فندق “أبو الجدايل” مع صاحبه الى دار البقاء ليحل محله سيرك “أبو العجايب” بدار الفناء، وهذا قدرنا مع من سوّلَتْ لهم أنفسهم، وأنفس الخبثاء منهم، في اختيار مثل هؤلاء المنتخبين، والسكوت على مثل أولئك المسؤولين بعاصمة دكالة netflix herunterladen ps4.

إن الذي كان وراء تشييد فندق دكالة أو أبوالجدايل تُرفع له القبعة و ألف تحية وتحية، والذي فكّر في إزالته من أجل إقامة مثل هذا المشروع المهزلة فيجب أن يُصْفع بالحذاء كما صُفع بوش على وجهه على يد عراقي حر، لكن الأحرار في الجديدة انقرضوا، ونعيش الآن على ذكراهم وعلى حكي من تبقى منهم أمثال أبي . download virus protection. وأقران أبي.

أيها الأحياء تحت الأرض عودوا، فإن الناس فوق هذه الأرض قد ماتوا، الروح تسري في الجسد لكن أصحابها قد ضاعوا، فقلوب الناس بالجديدة الآن تحولت حجرا بدون إحساس، لا شعور عندهم لا بجمال ولا افتخار ولا نرجسية herunterladen.

علّمني أستاذ سأذكره حّد مماتي، مقولة بقيت قلادة في حياتي: “من يُفكِّر من كوخٍ ليس كالذي يُفكّر من قَصْرٍ”، وللأسف فالذين يُخطّطون في مستقبل الجديدة يفكّرون فيه من أكواخ، والذي يخطط مستقبل مدن طنجة ومراكش وأكادير والرباط ومدن الشمال … يفكرون من قصور، رحم الله رجال دكالة، سي احمد الخطيب، محمد أرسلان الجديدي، الطاهر المصمودي، فيصل القادري … herunterladen.

للجديدة الله .. وملكٌ نحبه ونعتز به، فانقد يا صاحب الجلالة مدينة كان يُعِزُّها جدّك المغفور له محمد الخامس طيب الله تراه gymondo app herunterladen.

الوسوم

‫2 تعليقات

  1. لا ادري لما كل هذه الضجة على هدم فندق ابو الجدايل الذي كان في وقت مضى وكرا للدعارة والمتشردين،ثم لماذا نرى الأشياء من الجانب السلبي أليس من حق أطفال مدينة الجديدة ان يكون لهم فضاء ترفيهي حتى لو كان بآلات قديمة كما تقول؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock