36 ساعةالأولىكواليس

النقابة الوطنية للتعليم العالي ترسم صورة سوادء للأوضاع داخل كلية العلوم بالجديدة

قال المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة، إن كلية العلوم تشهد مجموعة من الاختلالات والمشاكل والتي أصبحت تعيق بشكل مزمن ظروف العمل.

  واستنكر، في بيان له، استمرار سياسة اللامبالاة والاستهتار التي تنهجها العمادة في تسيير المؤسسة، والناتجة عن عدم قدرتها على توفير الحد الأدنى من ظروف العمل.

وعبر عن شجبه الانقطاعات المتكررة للأنترنيت ونظام أبوجي، مما أثر سلبا على سير المداولات، والتأخر في حصر لوائح الطلبة المسجلين لتحديد استعمالات الزمن، الشيء الذي أدى إلى تعثرات في انطلاق الموسم الجامعي 2021-2022.

وأبدى استيائه من تخاذل عميد المؤسسة وعدم تحمل مسؤولياته الكاملة اتجاه رئاسة الجامعة في الدفاع عن مصالح كلية العلوم، ورضوخه لسياسة إملاء التعليمات وشجبه استمرار مسلسل بطء صرف الميزانية بكلية العلوم، وذلك بتأخير جميع المشاريع المبرمجة إلى نهاية السنة المالية، مما يستحيل معه في ظرف شهر أو شهرين صرف الاعتمادات المخصصة للمؤسسة.

وطالب المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة ، في البيان ذاته، بالعمل الفوري على إيجاد حل جدري وفعال للديون المتراكمة عن صرف الميزانيات بكلية العلوم وتأثيرها السلبي على السير العادي بالمؤسسة والتي أدت إلى فقدان مصداقيتها لدى الممونين.

وأعلن عن رفضه ” مقاربة الرئاسة والعمادة لمعالجة الاقتطاعات من ميزانية الجامعة، الناتجة عن سوء التسيير الإداري والتدبير المالي؛ وذلك باللجوء الى الخصم من ميزانيات التكوين البيداغوجي والبحث العلمي والخاصة بالطلبة والأساتذة “.

وعاب المكتب المحلي تخصيص مناصب مالية لكلية العلوم  لا تأخذ بعين الاعتبار عدد الطلبة المسجلين وعدد التكوينات وكذلك عدد الأساتذة المحالين على التقاعد “مما يبين غياب رؤية واستراتيجية واضحة في توزيع المناصب داخل الجامعة”.

كما نبه لخطورة مشكل الصيانة داخل الكلية وأجنحتها ويطالب الإدارة بالعمل على الرفع من مستواها في كل المرافق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock