36 ساعةالأولىتربويات

مدير التعليم بالجديدة يدافع عن قرارات شكيب بنموسى

دافع  المدير الإقليمي بالجديدة ، خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الإثنين بمكتبه، عن قرار وزارة  التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في حصر سن المرشحين في 30 سنة، لاجتياز مباراة توظيف الأطر النظامية للأكاديميات، واعتماد “الميزة الأكاديمية” والانتقاء القبلي للمترشحين، معتبرا “الميزة الأكاديمية” معيارا دقيقا وموضوعيا، وسيمكن الوزارة من استقطاب المتفوقين.

وأكد رشيد شرويت  المدير الإقليمي بالجديدة أن القرار في مصلحة المنظومة التربوية وستظهر نتائجه في المستقبل القريب،

وتابع المتحدث ذاته “ليكون للأستاذ مسار مهني مبني على التكوين الأولي الذي سيتلقاه داخل المراكز الجهوية، ثم التكوين المستمر والممارسة داخل القسم، يقتضي أن يبدأ مساره المهني من سن الشباب لتسهيل الوصول إلى الكفاءات التي نحن في حاجة إليها”.

وأضاف المدير الإقليمي بالجديدة أن المعايير التي وضعتها الوزارة تماشيا مع الإصلاح من بينها الانتقاء  تروم دعم جاذبية مهن التدريس لفائدة المترشحات والمترشحين الأكفاء وليس الإقصاء، بل لتسهيل اختيار الأفضل بين المترشحين.

وبخصوص إدراج رسالة بيان الحوافز « lettre de motivation » كوثيقة إلزامية، يقول المدير الاقليمي،  إنها تأتي من أجل تقييم الرغبة والاستعداد والجدية التي يبديها المترشحون والمترشحات بخصوص مهن التربية، مع إعفاء حاملي إجازة التربية من مرحلة الانتقاء القبلي والذين سيكون بمقدورهم اجتياز الاختبارات الكتابية بشكل مباشر.

ويروم هذا الإجراء تشجيع مسارات التكوين الطويلة في خمس سنوات من أجل دعم مهنة وظائف التربية والتعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock