36 ساعةالأولىمجتمع

هل زاغ مشروع تفريغ السمك الذي دشنه محمد السادس بسيدي عابد عن سكته؟

بدأ  الصيادون التقليديون بسيد عابد ضواحي الجديدة يتسائلون عن مصير  المشروع الذي دشنه الملك محمد السادس والذي يتعلق  بنقطة مجهزة لتفريغ المنتوج  السمكي بالجماعة القروية  سيدي عابد trauerbilder kostenlos downloaden.

ويتوخى المشروع الذي أنجز بشراكة بين المكتب الوطني للصيد البحري ووكالة الشراكة  من أجل التقدم وبدعم مالي من قبل “تحدي الألفية”، دعم الصيد التقليدي وتحسين شروط عيش وعمل هذه الشريحة الاجتماعية، فضلا  عن مساهمته في تنمية وإعادة هيكلة قطاع الصيد من خلال  خلق قطب مندمج داخل محيطه الاقتصادي والاجتماعي font download powerpoint.

كما تروم هذه البنية الاجتماعية واقتصادية، التي أعطيت انطلاقة أشغالها من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس  سنة 2011، تحسين ظروف عمل الصيادين وتسويق المنتوج وتثمينه، وتنظيم القطاع، فضلا عن كونه يندرج في إطار مقاربة تروم  تحسين وضعية قطاع الصيد التقليدي، من خلال  تثمين وضمان جودة المنتوج والرفع  من مداخيل الصيادين المستفيدين وتقليص تكاليف الانتاج و الاستغلال والرفع من المردودية الاقتصادية herunterladen.

لكن السياسة المتبعة في تدبير المشروع حولته إلى ريع بيد إحدى الشركات التحويلية  وتعاونيات بعينها، حسب رسالة موجهة إلى كل من وزير الفلاحة والصيد البحري ووسيط المملكة، والتي تتوفر “الجديدة36” بنسخة منها، والتي طالبت بفتح تحقيق في الموضوع بعدما ضاعت حقوق الصيادين وتبخرت أحلامهم بعدما كانوا  يعلقون آمالهم على مشروع ملكي توخى بالأساس محاربة الفقر والهشاشة  التي يعاني منها  مهنيو قطاع الصيد التقليدي نحو 1500 صياد تقليدي و2500 عامل في أسواق الجملة لبيع السمك و1300 بائع سمك متجول و400 امرأة وفتاة من عائلات الصيادين unibe office.

الجديدة36

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محمية من طرف الجديدة 36
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock